مقالات طبية

إسعاف الأمراض السارية

صحة نيوز – حتاج ضابط الإسعاف خلال نقل مريض مصاب بمرض معد – وفقاً لنوعية المرض – إلى بعض الاحتياطات حماية له من العدوى، كذلك حفظاً لأدوات النقل من التلوث. لكن خطر التلوث من حمل المريض بمرض معد مغالى به. وهذا رجع مبدئياً لنقص عام في المعلومات، بالإضافة طبعاً إلى الذكريات المفجعة عن الأحوال التي عرفتها بلادنا وبلاد أخرى في العالم من جراء انتشار بعض هذه الأمراض في فترات سابقة.

والأمراض المعدية عامة هي: الحصبة، الجدري (جدري الماء)، الحصبة الألمانية، أبو كعيب (التهاب الغدة النكفية)، مرض السحايا، والسل. والأقل عدوى عموماً هي: حمى التيفوئيد، بعض التهابات الكبد (المعدية منها)، السعال الديكي، والحمى القرمزية.

طرق نقل العدوى:

الأمراض المعدية يمكن أن تنتقل بواسطة الرذاذ أو بواسطة الاتصال المباشر أو غير المباشر والتلوث البسيطة يحمله الرذاذ الخارج عن الأنف أو الفم (كما يحدث عند السعال أو العطس).

وتكون العدوى بالاتصال المباشر بواسطة لمس الشخص السليم للمريض، والعدوى غير المباشرة تكون بواسطة لمس أغراض المريض الملوثة حديثاً، وفي بعض الحالات تكون العدوى غير المباشرة بواسطة الجو (عن طريق الغبار). وربما يكون لدى ناقل المرض مناعة تجاه بعض الأمراض المعدية، وبالتالي فقد يحمل هذه الأمراض للآخرين دون أن تظهر عليه أعراض المرض. ويسمى ناقل المرض هذا “حامل” أو “وسيط”. والجدول المرفق يبين بعض الأمراض المعدية وكيفية العدوى منها سواء كان بواسطة النقل أو بالأشخاص، إلا أن ضابط الإسعاف يحتاج إلى معلومات أكثر من ذلك حول أساليب الوقاية. (راجع اللائحة في جدول 1-35

 

23

24

طرق حمل المصاب بمرض معد معروف:

عندما نعلم مسبقاً بأن المريض المراد نقله لديه مرض سار، علينا أن نأخذ الاحتياطات التالية:-

1- ارتداء ملابس قديمة، على أن تكون نظيفة.

2- ارتداء قناع (كمامة قماش) وكذلك عباءة (أوفر هول).

3- إخراج الأجهزة غير الضرورية من داخل سيارة الإسعاف.

4- من المستحسن استخدام الأدوات التي تستعمل لمرة واحدة ويمكن التخلص منها بعدئذ.

إذا كان نوع المرض يؤدي إلى تلوث ملابس ضابط الإسعاف فعليه التخلص منها، ويمكن في هذه الحال وضعها في أكياس بلاستيكية تستعمل لمرة واحدة. جميع الأغطية الملوثة يجب نزعها من الحمالة سواء باستعمال منشفة نظيفة أو باستعمال كفوف استهلاكية وبالتالي فالمنشفة سوف تتلوث وعلينا أن نضعها مع الأغطية في إناء.

باختصار علينا توقع التلوث في جميع الحاجيات والأدوات التي تستخدم خلال عملية نقل المصاب.

لتعقيم سيارة الإسعاف يجب أولاً تهويتها لمدة ساعة أو ساعتين وبعد ذلك غسلها بالماء والصابون وأحد المطهرات. وإذا بقيت رائحة السيارة كريهة بعد الغسل يمكن استعمال مادة مزيلة للروائح الكريهة.

أما إذا لم يعلم بأن المريض الذي نقل كان مصاباً بمرض معد إلا بعد نقله عندها يجب إتباع الخطوات التالية:-

1- وضع الشخص الذي نقل المريض تحت المراقبة الطبية مع إعطائه بعض الأدوية.

2- فحص سيارة الإسعاف ووجوب غسلها.

3- جميع الأغطية على الحمالات والتوابع الأخرى يجب أن يظن بها التلوث.
أي شخص يلمس أي مصاب بالجدري يجب أن يلقح حتى وإن كان ملقحاً سابقاً.

إن ضابط الإسعاف الذي تعرض للتلوث من مصاب بمرض الدفتيريا يجب أن يجرى له فحص “ستشك” (إذا لم يجر له سابقاً) وذلك لمعرفة استعداده لهذا المرض. كذلك فإن ضابط الإسعاف الذي يتعرض للتلوث بكثرة من البكتيريا العضوية، مثل الحمى القرمزية والسل، قد يحتاج إلى مراقبة دقيقة، وإلى إعطائه بعض المضادات للمرض.

في حال إتباع جميع هذه الاحتياطات وتعليمات طرق نقل المصابين، فإن احتمال تأثير الأمراض المعدية في طاقم سيارة الإسعاف أو المرضى الذين سينقلون بها سيكون قليلاً جداً.

تعليقاتكم