أخبار الصحة

اطباء جلدية: النزوح القسري زاد من الامراض الجلدية الناتجة عن التوتر

صحة نيوز – ايهاب مجاهد – قال رئيس جمعية اختصاصيي الجلدية والتناسلية وجراحة الجلد والليزر في نقابة الاطباء الدكتور محمد العبادي ان هناك نقصا في عدد اطباء الجلدية في مستشفيات ومراكز وزارة الصحة وان هناك حاجة لتعيين اخصائيين لسد النقص.
واضاف خلال مؤتمر صحفي خصص للاعلان عن فعاليات المؤتمر الدولي الاردني الحادي عشر لأطباء الجلدية الذي ستعقده الجمعية بالتعاون مع جامعة كارديف في ويلز البريطانية من السابع وحتى التاسع من الشهر الجاري تحت رعاية سمو الاميرة منى الحسين، ان نحو مئة مريض يراجعون طبيب الجلدية في القطاع العام يوميا، وان هناك زيادة في وعي المواطنين لهذا الاختصاص.
واشار د.العبادي الى الجهود التي بذلتها الجمعية لاقرار النظام المعدل للعناية بالبشرة والذي انصف اطباء الجلدية، داعيا الى وقف التجاوزات وتعديات مراكز التجميل على تخصص اطباء الجلدية، ووقف تعدي باقي التخصصات الطبية على اختصاص الجلدية، لافا ان الجمعية قدمت عدد من الشكاوى على مركز التجميل واطباء منها ماهو من اختصاص النقابة والاخر من اختصاص الوزارة.
وعلى صعيد المؤتمر لفت الدكتور العبادي ان المؤتمر يعقد لاول مرة بالتعاون مع جامعة اجنبية وهي جامعة كارديف البريطانية.
ولفت الى انه سيشارك في المؤتمر الى جانب اطباء الجلدية اطباء في اختصاص المسالك البولية والنفسية والاطفال والعيون والمناعة والنسائية.
ومن جانبه قال رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر د.عيسى الزيود ان المؤتمر سيناقش 75 محاضرة منها 45 محاضرة لاطباء عرب واجانب (12) طبيبا منهم من جامعة كارديف، و30 محاضرة لاطباء اردنيين، موزعة على 12 جلسة تتناول مختلف اختصاصات الجلدية ولتناسلية الفرعية والطرق الحديثة في تشخيصها وعلاجها.
واضاف انه ستعقد على هامش المؤتمر خمس ورش عمل، كل ورشة معتمدة من قبل المجلس الطبي بواقع ساعة تعليم طبي مستمر الى جانب 18 ساعة تعليم طبي مستمر عن المشاركة في المؤتمر.
ومن جانبه قال رئيس لجنة تنظيم المهنة في الجمعية الدكتور امين المعايطة ان المؤتمر سيشكل فرصة للتداول في كيفية وقف الانفلات والتعدي على تخصص الجلدية من قبل مراكز التجميل واختصاصات اخرى.
واكد ان نظام العناية بالبشرة حصر استخدام اجهزة الليزر والاجهزة الحديثة الاخرى والعلاج بالحقن باطباء الجلدية ووضع هذا الاختصاص على الطريق الصحيح.
واشار الى المخاطر التي يتسببها استخدام تلك الاجهزة والعلاج بالابر على المواطنين، كونها سلاح ذو حدين، مشيرا الى بعض الشكاوى التي وصلت الى الجمعية تضرر نظر اصحابها من سوء استخدام تلك الاجهزة والحقن في مناطق قريبة من العين.
ولفت الدكتور المعايطة الى قرار سابق لمجلس النقابة يمنع طبيب الجلدية من العمل في مراكز التجميل او فتح عيادة فيها، كما اشار الى ان قانون المجلس الطبي يمنع أي طبيب من ممارسة اختصاص غير اختصاصه، وان قانون النقابة يمنع أي طبيب من فتح أي عيادة غير عيادته الا بموافقة المجلس وفق شروط محددة، ودعا الى التعامل بجدية مع المراكز المخالفة.
ومن ناحيتها قالت امين سر الجمعية الدكتورة نسرين ابورميلة ان 80% من الامراض الجلدية غير معروفة السبب وان 20% منها معروفة السبب.
واشارت الى ان العوامل النفسية دور في الاصابة بامراض الاكزيما والبهاق والصدفية والثعلبة وتساقط الشعر.
ولفت الاطباء الى ان موجات الهجرة القسرية الى المملكة ساهمت في ازدياد الامراض الجلدية ذات الاسباب النفسية.
ودعوا الى استغلال البحر الميت في معالجة الامراض الجلدية بشكل اكبر خاصة وانه يساهم في التخفيف من بعض تلك الامراض، كما ا ن نوعية اشعة الشمس التي تصل الى البحر الميت تصيب الخلايا التي تساعد على العلاج.
ويقام على هامش المؤتمر معرض طبي تشارك به نحو 40 شركة متخصصة في الاجهزة والادوية المتعلقة باختصاص الجلدية

تعليقاتكم