أخبار الصحة

“العبوس” الطبيب الاردني يعالج 100 مريض يوميا في المستشفيات الحكومية

صحة نيوز – كشف نقيب الاطباء الدكتور علي العبوس ان الطبيب الاردني يعالج يوميا 100 مريض في بعض المستشفيات الحكومية التي تشهد اقبالا من قبل المراجعين كمستشفى البشير في عمان والاميرة بسمة في اربد.

واعتبر العبوس ان الرقم هو ضعف القياسات العالمية، مشيراً الى ان ظاهرة الاعتداء على الاطباء من ابرز اسبابها البيئة التي يعمل بها الطبيب من حيث اعداد المرضى بالنسبة لعدد الاطباء الأمر الذي يؤدي الى خلق التوتر لدى المراجع الذي يمل الانتظار ما يدفع الى خلق مشكلات.

وعن السبب الثاني للاعتداء على الطبيب اشار العبوس الى ان المريض يرافقه ما يتجاوز 25 شخصا ما يدفع الى خلق اجواء تتيح الاعتداء على الطبيب.

العبوس طالب خلال بفتح الشواغر امام الاطباء العاطلين عن العمل وضبط العيادات اداريا من قبل الوزارة، منوها الى ان 850 طبيبا بانتظار عمل.

وحول رد العبوس على مسألة نقص اطباء في بعض المستشفيات وبالوقت ذاته يوجد بطالة قال العبوس ان السبب في تناقض المسألة “سوء ادارة” لافتا الى وجود نقص في صفوف الاطباء المختصين بأمراض الدم والاورام.

وعن هجرة الاطباء الى دول الخليج برر العبوس ان قلة الرواتب والحوافز والاعباء المالية دفعت هؤلاء الاطباء الى مغادرة البلاد والعمل خارجا ما ادى الى فقدان اطباء أكفاء، مبينا ان عدد الاطباء الاردنيين 29 منهم 20 الف طبيب على قيد الحياة يعملون في الاردن وخارجه يسدد منهم للنقابة 11 الفا و800 طبيبا.

وفيما يتعلق بتعيين اطباء سوريين لفت العبوس الى ان الأولوية للطبيب الاردني بحسب القانون حيث يجب على اي مستشفى يحتاج لطبيب بتخصص معيين ابلاغ النقابة واذا لم يتقدم اي طبيب اردني خلال اسبوع لتقديم طلب توافق النقابة على تعيين طبيب اجنبي.

وعن انتشار ظاهرة اعلانات الاطباء وبخاصة عبر مواقع التواصل الاجتماعي نوه العبوس الى ان القانون لا يسمح بالاعلانات المبالغ بها لعيادة الطبيب حيث يجوز له الاعلان قبل الافتتاح باسبوع او عنده سفر واغلاق العيادة او نقلها الى مكان اخر، رافضا تحول مهنة الطب الى تجارة.

تعليقاتكم