أخبار الصحة

المراجعات بالجملة للاسعاف والطوارئ .. خوف من الاعياء ام طلب للاجازات

صحة نيوز – كتبت ـ كوثر صوالحة – دفع الخوف بالعديد من المواطنين امس الى مراجعة مراكز الطوارئ في المستشفيات بسبب ما تعرضوا له من اجهاد جسدي نظرا لارتفاع درجة الحرارة بحسب عدد من الاطباء في اقسام الاسعاف والطوارئ في المستشفيات الخاصة والذين اشاروا الى ان عددا كبيرا من المراجعين في الفترات المسائية كانوا متخوفين من تعرضهم لضربات الشمس بسبب الاعياء الحاصل لهم وشكواهم من الصداع والغثيان فيما اكد اطباء اخرون ان الهدف كان هو اجازات طبية خوفا من الخروج من المنازل وتعرضهم لاشعة الشمس. وبين الاطباء ان كافة المراجعين في الساعات المسائية كانوا يشكون من اعراض الاعياء الناجم عن عدم شرب السوائل وكثرة التعرق ويعانون من بعض الاعراض المرتبطة بالحرارة والتي لم تصل الى حد الاصابة بضربات الشمس واصرار العديد على منحهم اجازات طبية بسبب الارهاق والتعب .
ونوه الاطباء الى ان حرارة الجو تعمل على انهاك الجسم وشعور الانسان بالضجر وان اعراض الاصابة بضربات الشمس مختلفة تماما عن اثار الحرارة على الجسم الذي يتعرض الى الاجهاد بسبب ارتفاع الحرارة والضجر والصداع الا ان هذه الاعراض ليست اعراضا لضربات شمسس ومن يستطيع تحديد ذلك الطبيب المختص .
وبين الاطباء ان العلم اثبت ان خطر الاصابة بضربات الشمس يبدأ في حال تجاوزت الحرارة حد الـ 40 درجة مئوية وضربات الشمس من اكثر امراض الحرارة وقد تؤدي ارتفاع درجات الحرارة الناتجة عن ضربات الشمس الي تلف اجزاء من الدماغ بالإضافة الي تلف بعض الأعضاء الداخلية من جسم الانسان والتي ينتج عنها تشنجات في الجسم او قد يؤدي الي حالات اغماء او الارهاق الشديد لارتفاع حراره الجسم .
وتعرف ضربات الشمس طبيا بارتفاع درجه حراره الجسم لتصل لـ 41 درجة مئوية ،وتتمثل الاعراض في صورة غثيان وسرعة ضربات القلب، وتشنجات العضلات، والهلاوس والارتباك، وعدم التعرق مع ارتفاع الحرارة ، واحيانا قد تتطور الاعراض لتصل الي فقدان الوعي والاغماء
واوضح الاطباء ان اكثر الفئات خطورة للتعرض للشمس وضرباتها المؤذية الاطفال تحت سن الـ 4 سنوات ومن هم فوق سن الـ 65 واكثر لانهم الاكثر استجابة لحرارة الجو والمصابين بالامراض المزمنة كالضغط والقلب والرئة وامراض الكلى والنحافة المفرطة واصحاب مرض السكري. وحذر الاطباء من الادوية التي تعمل على ادرار البول او السوائل من الجسم كادوية بعض الحميات من اجل التخسيس كونها تعرض الشخص المستخدم لها اكثر من غيره للاعياء الحراري .
واشار الاطباء الى ان ضربات الشمس منها ما يكون شديدا يحتاج الى نقل المصاب الى المستشفى وخضوعه للاشراف الطبي ومنها الخفيف الذي يمكن ان يعالج بنقل المريض الى مكان بارد واعطائة سوائل عن طريق الفم وخضوعه للراحة .
وبين الاطباء ان عددا كبيرا من المرضى كان لديهم اصرار على التعب والارهاق من اجل الحصول على اجازة مرضية، موضحين ان الاطباء هم القادرون على تحديد حاجة المريض للاجازة من عدمها مؤكدين ان الوقاية من الحرارة امر ضروري ولكنه ليس بالصعب .

تعليقاتكم