مقالات طبية

جراحات البدانة تبطئ تأثير السمنة على الشيخوخة

صحة نيوز – من المعروف أن السمنة تسرّع شيخوخة الخلايا، وقد أفاد بحث جديد من جامعة فيينا بالنمسا عن فوائد جراحات البدانة أنها لا تقتصر فقط على خفض الوزن وتخفيف مضاعفات السمنة، وإنما تعكس أيضاً عملية تسارع الشيخوخة الجزيئية للخلايا وتبطئها.

ترتبط السمنة بمجموعة من الأمراض مثل السكري والقلب والشرايين، وقد أظهرت دراسات عديدة أن من آثار السمنة تسريع عملية الشيخوخة.

عُرضت نتائج البحث الجديد أمس في مؤتمر جمعية القلب والأوعية الدموية الأوروبية لعام 2016، وتبين أن خفض الوزن بنسبة 30 إلى 40 بالمائة في عام يبطئ من عملية شيخوخة الخلايا ويعكس مسارها.

اعتمدت أبحاث الدراسة على متابعة 70 مريضاً متوسط أعمارهم 40 عاماً، التمسوا جراحات البدانة للتخلص من الوزن الزائد وعلاج مشكلة السمنة.

تم أخذ عينة من دم المشاركين في الدراسة شهرياً لمدة 24 شهراً. تمكن المشاركون من خفض 38 بالمائة من وزنهم بواسطة الجراحة وما بعدها من إجراءات لتغيير نمط الحياة، وهو ما يعادل 27 كغم في المتوسط لكل مريض.

أظهرت فحوصات الدم أن التغيرات الخلوية قد عكست مسارها خلال العامين التاليين لخفض الوزن بواسطة جراحة البدانة، وتم قياس مستوى إجهاد الخلايا فتبين أنها أقل إجهاداً وأقل تضرراً بسبب التأكسد.

من المعروف أن السمنة تزيد عملية تأكسد وإجهاد الخلايا، وتتسبب في تقصير جزء من الـ “دي إن إيه” يسمّى التيلومتر، وهي السمات التي تعني زيادة معدل شيخوخة الخلايا، وقد تمكنت جراحات البدانة في زيادة طول التيلومترات، وخفض الضرر التأكسدي والإجهاد على مستوى الخلية.24

تعليقاتكم