رشاقة و جمال

حقن البلازما: لتجميل المناطق الحساسة

صحة نيوز – تعاني معظم النساء من الحرج عند ظهور علامات الترهّل والارتخاء في فترة ما بعد الإنجاب، ما ينعكس شكلاً غير متناسق جمالياً في المناطق الحسّاسة. ويؤدّي النحيّ السلبي في التطور الجسدي إلى إضعاف ثقة المرأة وإعجابها بنفسها. بات من الممكن التغلّب على المشكلات التي تعترض حياة المرأة جسدياً بفضل علاج البلازما (PRP) الغنيّة بالصفائح الدموية؛ لأن العلاج يكفل شدّ الجلد المترهّل والفضفاض، وإخفاء علامات الاسوداد، وتوحيد لون البشرة وتبييضها بعيداً عن الجراحة. كما يتمّ حقن المنطقة الحساسة المسؤولة عن الرغبة عند المرأة لمضاعفة الإحساس خلال العلاقة الزوجية. هي واحدة من العلاجات الحديثة الأكثر تطبيقاً في مجال الطبّ التجميلي، تحديداً في المناطق الحسّاسة لدى المرأة، لأنها ذات مزايا متعددّة؛ أهمها التمتّع بجلد أكثر نعومة وشباباً وزيادة الرغبة عند المرأة. تطبيق هذه التقنية لا يُسبّب أيّ ألم سوى الإحساس بالخدر (التنميل) عند الدقائق الـ30 الأولى التي تلي العلاج. ونتائج هذا العمل التجميلي فورية، ويمكن ملاحظة الفرق في زمن قياسيّ.

ضرورة التأكّد من أن الطبيب الذي يقوم بتطبيق هذه التقنية هو طبيب متخصّص في الجراحة، نظراً لحساسيّة الشرايين الموجودة في هذه البؤرة الحسّاسة، وحرصاً على سلامة الشرايين والأوعية الدموية. لذلك، يُفضل عدم تكرار تطبيق هذه التقنية إلا بعد فترة تتراوح بين سنتين وما فوق.

تتميّز حقن «البلازما» الغنية بالصفائح الدموية في:

– توحيد لون البشرة، سواء الوجه والرقبة.

– تخفيف الهالات السوداء حول العين.

– تخفيف آثار حب الندبات الناتجة عن حب الشباب.

– الحدّ من تساقط الشعر.

– إضفاء النضارة للبشرة ومنحها ملمساً ناعماً وإشراقاً.

تعليقاتكم