مقالات طبية

ما هو حزام التهاب السحايا ؟

صحة نيوز – في كل عام، يتعرض الملايين من الأشخاص من خطر انتشار التهاب السحايا في 26 دولة، والتي تعرف باسم “حزام التهاب
بكتيريا “Neisseria meningitides” مسؤولة عن إصابة الملايين سنوياً بالتهاب السحايا، ورغم أن ستة أنواع من البكتيريا تتسبب بهذا المرض، إلا أن إحداها بالذات يعرف باسم “Strain A” وهو الطاغي بالأخص فيما يعرف بإقليم “حزام السحايا” في أفريقيا المعروف.

التهاب السحايا هو مرض يؤثر ببطانة الدماغ والحبل الشوكي ويتسبب بموت 5-10 في المائة من المصابين به، حتى لو تم تشخيصه مبكّراً، أعراض المرض تتضمن تصلب الرقبة وطفح جلدي والحمى والحساسية تجاه الضوء.

المرض أصاب 250 ألف شخص ووفاة 25 ألف آخرين عند انتشاره بشكل واسع عام 1996، ستة أنواع من البكتيريا تتسبب بهذا المرض، “A وB وC وW وX وY” وفي حين ينتشر نوع “A” في أفريقيا، إلا أن “B وC وY” أكثر شيوعاً غي أوروبا وأمريكا الشمالية، والتي يتوفر فيها اللقاحات الجاهزة.

واليوم وبفضل لقاح جديد شهدت هذه الأعداد انخفاضاً ملحوظاً، مع توثيق أقل من 8500 حالة بدءاً من مارس/آذار عام 2016، وتظهر الصورة حملة تطعيم في النيجر.

بدأ تطوير اللقاح الجديد المعروف باسم “MenAfriVac” منذ عام 2001 كجزء من “مشروع لقاح التهاب السحايا” أو “MVP” اختصاراً، ومنذ عام 2010 تم منحه لأشخاص تتراوح أعمارهم بين 1-29 عاماً في 16 دولة تقع في منطقة “حزام التهاب السحايا” التي يطغى فيها المرض.

الأطفال من دون عمر الخامسة بعرضة أكبر للإصابة بالمرض، ورغم هذا الانخفاض الأخير إلا أن الخبراء يحذرون من تسلل المرض مجدداً في حال عدم تلقي هذا اللقاح.

لكن المرض يأتي من خمسة أنواع أخرى من البكتيريا، إذ شهدت نيجيريا والنيجر ارتفاعاً في عدد الأشخاص الذين أصيبوا بالتهاب السحايا من تصنيف “C” منذ عام 2013، المرض ينتشر في الفصول الجافة، والسبب المؤكد لذلك لا يزال غير معروف إلى الآن.

تعليقاتكم