نقابات طبية

هل تكمل لجنة ادارة “الصيادلة” السنة “الضبابية” من عمر النقابة؟

صحة نيوز – كتب: ايهاب مجاهد- في الوقت الذي عارضت فيه تيارات صيدلانية قرار وزير الصحة تأجيل انتخابات النقابة التي كان مقررا اجراؤها الجمعة الماضية ،اعتبر اخرون ان القرار جنب النقابة موجة جديدة من الجدل القانوني الذي يجعل من المجلس المنتخب عرضة للطعن.
وتبنى الرأي المؤيد لقرار الوزير النقابي الصيدلاني د.سليم خلف الذي اعتبر ان قرار وزير الصحة د.علي حياصات القاضي بتاجيل انتخابات نقابة الصيادلة قرار في الاتجاه الصحيح في ظل الظروف التي تمر بها النقابة.
وكان وزير الصحة قد قرر تأجيل الانتخابات التي كان مقررا اجراؤها امس الاول الى موعد غير محدد والى حين ورود رد الديوان الخاص بتفسير القوانين على الاعتراضات القانونية المقدمة من بعض الصيادلة، او صدور قرار المحكمة المختصة، حيث اعترضوا على اجراء انتخابات المجلس لدورة كاملة واعتبار الدورة السابقة التي تم حل مجلسها بعد مرور سنة على عمره دورة فاصلة.
وقال د.خلف في تصريح صحفي ان الاجواء التي سبقت القرار كانت ضبابية وغير واضحة للهيئة العامة وخاصة فيما يتعلق باحقية الترشيح والترشح والوضع القانوني لمجلس النقابة المنحل.
واضاف ان الظروف تلك كانت تشكل ارضية خصبة للطعن في الانتخابات فيما اذا تمت في التواريخ التي كانت محددة، وبالتالي ادخال النقابة في دوامة جديدة من الخلافات والنزاعات ستشغل الهيئة العامة والنقابة، ولن تساعد في انجاز مطالب الصيادلة.
واقترح د.خلف على وزير الصحة ان يحدد موعدا للانتخابات القادمة العام المقبل بحيث يتم تجاوز ما وصفها بالسنة «الضبابية» وغير الواضحة، وهي السنة التكميلية لدورة المجلس المنحل، وان يكون الموعد بعد ظهور الرأي القانوني القاطع حول المواضيع القانونية التي اثير حولها الجدل وكانت سببا في تأجيل الانتخابات.
واثنى د.خلف على الدور الذي تقوم به لجنة ادارة النقابة، وما تقدمه للنقابة، ودعا وزير الصحة الى زيادة عدد اعضاء اللجنة بما يساعدها على القيام بدورها المطلوب منها لما فيه مصلحة النقابة.
وطالب التيارات الصيدلانية بتغليب مصلحة النقابة والتروي في القرارات التي تخدم المصلحة العامة للنقابة والاعداد للانتخابات القادمة، لافتا الى
ان هناك تيارا من الصيادلة يؤيدون هذا التوجه ويتطلعون الى مجلس نقابة متناسق ومجتهد قادر على تحقيق تطلعاتهم والنهوض بالنقابة والمهنة.
واشاد د.خلف بموقف وزير الصحة د.علي حياصات تجاه المهنة وحرصه على النقابة واجراء الانتخابات في ظروف مناسبة، واثنى على حرص الصيادلة على نقابتهم ومهنتهم.
وكان د.خلف قد اطلق مبادرة دعا فيها الى تشكيل مجلس انقاذ يضم نقيب واعضاء يجنب النقابة الظروف التي تمر بها ويصحح من مسارها.
وكانت تيارات صيدلانية قد عقدت اجتماعا في مجمع النقابات المهنية عارضت فيه تأجيل الانتخابات ودعت الى اجرائها باسرع وقت ممكن، لانهاء حالة الفراغ التي تمر بها النقابة منذ اكثر من عام، منذ حل مجلس النقابة.

تعليقاتكم