مجتمع الصحة

هل من الذكاء أن تكون غبياً.. أحياناً؟!

صحة نيوز – من هو الإنسان الذكي؟ هل هو الإنسان الذي يتمتع بالذكاء دائماً ويتباهى امام الجميع بامتلاكه هذه الصفة، أم هو الإنسان الذي يستطيع أن يُظهر ذكاءه في المواقف التي تتطلب هذا الذكاء فقط؟

اليكم هذه القصة التالية قبل الإجابة على هذه الأسئلة..

يُحكى أن ثلاثة أشخاص حٌكم عليهم بالإعدام بالمشنقة، وهم: عالم دين، ومحامٍ، وعالم فيزياء.

وعندما حانت لحظة تنفيذ حكم الإعدام تقدّم عالم الدين، ووضع الحراس رأسه تحت المشنقة، وسألوه: “هل هناك كلمة أخيرة توّد قولها؟”

فقال عالم الدين: “الله …الله.. الله… هو من سينقذني.”

وعند ذلك أنزل الحراس المشنقة ، فنزلت المشنقة وعندما وصلت لرأس عالم الدين توقفت. فتعجّب النّاس وقالوا: “أطلقوا سراح عالم الدين فقد قال الله كلمته.” ونجا عالم الدين..

أما المحامي، فعندما جاء دوره في الإعدام بالمشنقة سألوه: “هل هناك كلمة أخيرة تودّ قولها؟”
فقال: “أنا لا أعرف الله كعالم الدين، ولكني أعرف أكثر عن العدالة، العدالة ..العدالة ..العدالة هي من سينقذني .”

ونزلت المشنقة على رأس المحامي، وعندما وصلت لرأسه توقفت !! فتعجّب النّاس، وقالوا : “أطلقوا سراح المحامي ، فقد قالت العدالة كلمتها.” فنجا المحامي!

وأخيرا جاء دور عالم الفيزياء، فسألوه: “هل هناك كلمة أخيرة تودّ قولها؟”

فقال الرجل: “أنا لا أعرف الله كعالم الدين، ولا أعرف العدالة كالمحامي، ولكنّي أعرف أنّ هناك عقدة في حبل المشنقة تمنع المشنقة من النزول.”

فنظروا للمشنقة ووجدوا فعلاً عقدة تمنع المشنقة من النزول، فأصلحوا العقدة وأنزلوا المشنقة على رأس الفيزيائي وقُطع رأسه!

والآن.. من هو الأذكى برأيكم؟ أليس من الذكاء أن يكون الإنسان غبياً.. أحياناً!

تعليقاتكم