أخبار الصحة

“200” مليون إمرأة وفتاة مدخنة حول العالم

تحتفل منظمة الصحة العالمية في 31 آيار من كل عام باليوم العالمي للإمتناع عن التدخين من أجل إبراز المخاطر الصحية التي يسببها التبغ والسجائر على الذكور والإناث.
ويأتي احتفال عام 2016 تحت شعار «استعدوا للتغليف البسيط لمنتجات التبغ»، حيث يعتبر التغليف البسيط من التدابير المهمة للحد من الطلب.
وتشير جمعية معهد تضامن النساء الأردني «تضامن» الى أن الشركات المصنعة للسجائر تمارس أساليب تسويقية مميتة تستهدف النساء والفتيات على وجه الخصوص، وتعتمد في سياساتها على صياغة إعلانات ترويجية توحي (وهي خاطئة بالتأكيد) بأن تدخين النساء هو تعبير عن الجمال والإناقة والرفاهية والمستوى الإجتماعي الرفيع والرومانسية والتحرر والصحة والشباب والنجاح والتفوق.
وتقدر منظمة الصحة العالمية وجود 200 مليون إمرأة وفتاة مدخنة حول العالم من بين مليار مدخن يشكلن ما نسبته 20%.
وتعمل الشركات المصنعة للتبغ على زيادة أعدادهن بالإستهداف المباشر حيث يوجد حالياً أكثر من 100 صنف تجاري موجه خصيصاً للنساء تحت مسميات تداعب مشاعرهن وأغلفة تواكب الموضة كالتصميم الأنيق لعلب السجائر الذي يتميز بأنه نحيف وجذاب.
واعتبرت المنظمة «التغليف البسيط من التدابير المهمة للحد من الطلب إذ يقلل من جاذبية منتجات التبغ.
وتوصي المبادئ التوجيهية للمادتين 11 و 13 من اتفاقية منظمة الصحة العالمية الإطارية بشأن مكافحة التبغ بأن تنظر الأطراف في اعتماد التغليف البسيط. والأردن وقع الإتفاقية بتاريخ 28/5/2004 وصادق عليها بتاريخ 19/8/2004 ودخلت حيز التنفيذ بتاريخ 27/2/2005.
وأكد تقرير صادر عن عدة جهات في الأردن خلال منتصف عام 2013 وحمل عنوان «واقع حال مكافحة التبغ في الأردن» ، على أن 9% من الأردنيات البالغات يدخن السجائر و6% منهن يدخن الأرجيلة ، فيما يتعرض 44% من الأردنيين والأردنيات للتدخين السلبي في المنازل ، و30% منهم في أماكن العمل ، و83% منهم في المناسبات الإجتماعية. فيما تشير أرقام وزارة الصحة الى إنتشار التدخين بين 50% من الذكور البالغين و 18% من الإناث البالغات.
وتضيف «تضامن» ووفقاً لدائرة الإحصاءات العامة أيضاً فإن متوسط الإنفاق السنوي على التبغ والسجائر لدى الأسر الأردنية التي يرأسها الذكور يصل الى 441 دينارا ، فيما ينخفض متوسط الإنفاق السنوي بمعدل 27% لدى الأسر التي ترأسها نساء ليصل الى 321 دينارا.
وتدعو «تضامن» الجهات الحكومية الى فرض المزيد من القيود على منتجات التبغ.

تعليقاتكم