أخبار الصحة

%33 من الأردنيين يعانون زيادة الوزن

صحة نيوز – أكد مختصون مشاركون في مؤتمر “مجتمع أردني خالٍ من السمنة والأمراض المتعلقة بها” أن 33 % من الأردنيين يعانون من زيادة في الوزن، فيما يعاني 11 % من السمنة.
وقال هؤلاء، إن 2.3 مليار شخص (ثلث سكان العالم) يعانون من زيادة في الوزن، وإن مليونين و800 ألف شخص يموتون سنويا بسبب السمنة ومضاعفاتها الخطيرة كالسكري والضغط وتصلب شرايين القلب والسرطانات.
جاء ذلك خلال فعاليات المؤتمر الذي جمعية الأطباء خريجي الجامعات البريطانية بالتعاون مع شركة ريجيم بلا ريجيم في فندق لاندمارك، ورعاه مدير ادارة التخطيط في الوزارة د.محمد رسول الطراونة مندوبا عن وزير الصحة د.علي حياصات.
وقال الطراونة، إن الأطباء خريجي الجامعات البريطانية اسهموا بشكل بارز في النهضة الصحية التي حققها الأردن والتي اتسمت بتنوع مصادرها والمدارس التي ينتمي اليها الاطباء خريجو الجامعات البريطانية وغيرهم من حملة الاختصاصات في المجالات الصحية المختلفة.
واضاف، ان الوزارة اهتمت بالأمراض غير السارية بشكل عام والسكري بشكل خاص، وقد تبنى مجلس الوزراء الاستراتيجية الوطنية للوقاية من الامراض غير السارية (السكري، الضغط، الدهون، السمنة) كما تبنت في استراتيجيتها محور الوقاية والكشف المبكر عن الامراض غير السارية كأحد المحاور الاساسية للرعاية الصحية.
وأشار إلى أن الوقاية من تلك الامراض لا تكون باعتماد الأساليب الطبية فقط بل بتعزيز الانماط الصحية السليمة التي تؤدي إلى تجنب زيادة الوزن والبدانة والتدخين عن طريق حملات التوعية الصحية السليمة.
ومن جانبه قال رئيس جمعية الاطباء خريجي الجامعات البريطانية د.محمد غنيمات إن 2.3 مليار شخص (ثلث سكان العالم) يعانون من زيادة في الوزن، وغن مليونين و800 ألف شخص يموتون سنويا بسبب السمنة ومضاعفاتها الخطيرة كالسكري والضغط وتصلب شرايين القلب والسرطانات.
وأضاف د.غنيمات، أن الاحصائيات تشير إلى ان منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا هي من أعلى النسب في العالم من حيث زيادة الوزن، وتتصدر دول الخليج (البحرين، السعودية، الكويت) ومصر قائمة تلك الدول. وأشار إلى أن 33 % من الأردنيين يعانون من زيادة في الوزن و11 % من السمنة، داعيا وزارة الصحة إلى ايلاء موضوع السمنة اهتماما خاصا وأن تطلق حملات توعية عبر وسائل الإعلام المختلفة.
من جانبه أكد المدير التنفيذي لشركة ريجيم بلا ريجيم م.مراد عريفج ضرورة وضع حلول جذرية للحد من انتشار السمنة لما تشكله من خطر على صحة الفرد والمجتمع واستنزاف لميزانية الدولة.
وأشار إلى أن الشركة بادرت بنشر برنامج (كامبردج ويتب بلان) البريطاني كأحد افضل برامج الحمية الصحية المتبعة عالميا في أكثر من 33 دولة، والمبني على ابحاث سريرية موثقة ومنشورة على مدار اكثر من 30 عاما.
ويناقش المؤتمر على مدى يومين 6 أوراق علمية تتعلق بالسمنة وزيادة الوزن والنسب العالمية لها بمشاركة البروفيسور أنتوني ليدز.

تعليقاتكم